Kelibia , le dernier Paradis sur terre

Kelibia , le dernier Paradis sur terre

mercredi 24 août 2011

ليبيا من الثورة إلى الثورة

رغم اقتناعي بحق الشعوب في تقرير المصير ، الا انو كل نهار نزيد نتأكد اللي جرذان القاعدة في ليبيا هم مجموعة من الرعاع و الهمج و القتلة قبل أن يكونوا "شعبا" ، و نتأكد اللي الليبيين باش يتعبوا برشة و ربما ينجموا يعملوا عملة في الليخر بما انهم قطعان من الجهلة السفاحين المقسومين على قبائل و لا يعرفون معنى الولاء للدولة و خاصة يفتقدون لنخبة سياسية أو ثقافية !
و هذا تقريبا الفرق بين دكتاتورية القدافي و دكتاتورية بورقيبة !

نعتذر على هالخطاب المتعالي لكن كل ما إنجم نعملو كي نرى قطعان من الجرذان تسلخ شخص حي وسط التكبير و الزغاريد ، كل ما إنجم نعملو هو وصف الجرذان بالجرذان

5 commentaires:

  1. الله يحمى بلادكم وبلادنا وسائر بلاد العرب والمسلميين ... :)

    RépondreSupprimer
  2. اللهم ولى امرونا خيرنا ولا تولى امورنا شرارنا

    RépondreSupprimer